موقع ومنتديات نصرت البدر | Nasrt Albadr


    إشراقات ليلة القدر

    شاطر
    avatar
    انسان ثاني
    انســـ 2 ـــــــان
    انســـ 2 ـــــــان

    المشاركات : 811
    العمل/الترفيه : طالب
    تاريخ التسجيل : 21/08/2008

    إشراقات ليلة القدر

    مُساهمة من طرف انسان ثاني في الأربعاء أغسطس 24, 2011 3:12 pm

    إشراقات ليلة القدر

    فبعد أن انقضى ثلث الرحمة وثلث المغفرة انتقلنا إلى الثلث الأخير من شهر رمضان وهو ثلث العتق من النار...

    وهذا الثلث فيه ليلة القدر التي فضلها الله تعالى على غيرها من الليالي... فكما يتفاضل الناس بعضهم على بعض، تتفاضل الأشياء والأيام والليالي بعضها على بعض.

    وفي ذلك يقول قتادة -رحمه الله-: إن الله سبحانه وتعالى اصطفى صفايا من خلقه، فاصطفى من الملائكة رسلاً، ومن الناس رسلاً، واصطفى من الكلام ذكره، واصطفى من الأرض المساجد، واصطفى من الليالي ليلة القدر...).

    كما أن التفاضل بين الناس وغيرهم يرجع إلى معان لا تتصل بذواتهم؛ فالتقوى والعمل الصالح هما المقياس الذي يقوم عليه التفاضل بين الناس، وما يقال فيهم يقال في غيرهم من الملائكة، والرسل، والكلام، والأرض، والشهور، والأيام، والليالي..

    فالملائكة فضَّلهم الله - تعالى- ونعتهم بقوله: (لاَّ يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) [التحريم:6] ولأنهم السفرة الكرام البررة.

    والرسل يحملون الرسالات الإلهية، وهم المنارات الصادقة إلى طريق الله، وهم كما قال الله _تعالى_ فيهم: (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِّنْهُم مَّن كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ البَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ القُدُسِ).[البقرة:253].

    وكذلك ليلة القدر فلها شأن كبير، فقد وصفها الله _تعالى_ بأنها مباركة، وبأنها فوق أن نعرف قدرها، لعظم منـزلتها، وبأنها الليلة التي أنزل فيها الكتاب المبارك، وبأنها خير من ألف شهر، وبأنها تتنـزل فيها الملائكة والروح، وبأنها سلام، وبأنها تمتد إلى مطلع الفجر..

    يقول تعالى: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ0فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) [الدخان:3-4]، وقوله جل شأنه: (إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ0وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ القَدْرِ0لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ0تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ0سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْرِ) [القدر:1-5].

    والمتأمل في القرآن الكريم يجد أن هذه الليلة من شهر رمضان لا من غيره، فقد أنزل الله - تعالى- القرآن في شهر رمضان، كما تؤكده الآية الكريمة:

    (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى وَالْفُرْقَانِ..) [البقرة:185].. فتكون من رمضان لا من شعبان كما قيل إنها النصف منه، ولا من أي شهر آخر غير رمضان كما ذهب إلى ذلك البعض.

    إن ليلة القدر هي ليلة الشرف العظيم، وليلة الفضل الوافر.. جعلها الله _تعالى_ خيرًا من ألف شهر، وجعلها مباركة طيبة بسبب نزول القرآن فيها.

    ففيها تنـزل الملائكة ومعهم الروح الأمين جبريل، ويقولون: هل من داع فيستجاب له، هل مستغفر فيغفر له، وهكذا هي سلام دائم حتى مطلع الفجر...

    لذلك سنَّ الله إحيائها؛ لنتذكر نعمه على عباده، وبخاصة نزول القرآن الكريم فيها على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بغار حراء، وفيها تتنـزل الرحمات، والملائكة، ويضاعف فيها العمل الصالح أضعافًا مضاعفة.

    ومَن أخلص لله في قيامها، وأحياها متعبدًا بالصلاة وقراءة القرآن والذكر والدعاء، كانت له عند الله خير من ألف شهر، لذلك كان النبي (صلى الله عليه وسلم) يحييها، ويحث أصحابه على التماسها، والتعرض لنفحات الله فيها...

    وقد صح عنه (صلى الله عليه وسلم) أنه كان يطرق باب فاطمة وعلي ليلاً فيقول لهما: (ألا تقومان فتصليان). وكان يُوقِظ أهله في العشر الأواخر التماسًا لها.

    وداوم (صلى الله عليه وسلم) على اعتكافه فيها حتى لحق بربه _عز وجل_ وكان يأمر بخباء فيضرب له في المسجد، يخلو فيه بربه سبحانه وتعالى.

    وكان يعتكف كل سنة عشرة أيام. تقول السيدة عائشة (رضي الله عنها): "كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وشد المئزر".

    وقال الفراء: "لا يقدر الله في ليلة القدر إلا السعادة والنعم، ويقدر في غيرها البلايا والنقم" والله أعلم.

    ويقول الإمام الرازي: إذا طلع الفجر في ليلة القدر نادى جبريل (عليه السلام): يا معشر الملائكة الرحيل، فيقولون: يا جبريل ماذا صنع الله بالمسلمين من أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) في هذه الليلة؟

    فيقول: إن الله نظر إليهم بالرحمة، وعفا عنهم، وغفر لهم، إلا أربعة نفر. قالوا: من هؤلاء الأربعة؟.قال: مدمن الخمر، وعاق الوالدين، وقاطع الرحم، والمشاحن "يعني: الصارم وهو الذي لا يكلم أخاه فوق ثلاثة أيام".

    وقبل أن يتوقف القلم نتساءل: هل كانت ليلة القدر في الأمم السابقة؟ أم هي خصوصية من خصوصيات الأمة الإسلامية؟.

    إن جمهور العلماء يرون أن ليلة القدر من خصائص الأمة المحمدية, واستدلوا على ذلك بما قاله العلماء أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) أرى أعمال الناس قبله, أو ما شاء الله من ذلك، فإنه تقاصر أعمار أمته، فأعطاه الله - تعالى- ليلة القدر وهي خير من ألف شهر.

    وهكذا اختصت الأمة الإسلامية بهذه الليلة المباركة، وجعلها الله -تعالى- خيرًا من ألف شهر ليس فيها ليلة القدر.

    وجاء في سبب اختصاص هذه الأمة بليلة القدر أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ذكر لأصحابه رجلاً من بني إسرائيل لبس السلاح في سبيل الله ألف شهر، فعجب المؤمنون منه، وتقاصرت إليه أعمالهم، فأعطوا ليلة القدر هي خير من مدة ذلك الغازي..

    وقيل إن الرجل فيما مضى ما كان يقال له عابد حتى يعبد الله- تعالى- ألف شهر، فأعطوا ليلة إن أحيوها كانوا أحق أن يسموا عابدين من أولئك العباد.

    وهكذا يجب علينا أن نحيها ونجتهد في تلمسها لعلنا نصادفنا فنظفر بكرائم الله ورحماته فيها.. ففيها الخير كل الخير..
    وكان (صلى الله عليه وسلم) يقول:

    (ليلة القدر في العشر البواقي، مَن قامهن ابتغاء حسبتهن, فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر, وهي ليلة وتر تسع أو سبع أو ثالثة أو آخر ليلة).

    وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره، وأحيا ليله، وأيقظ أهله؛ تحريًا لها وحرصًا على تحصيل الأجر والمغفرة والمثوبة.

    وينبغي علينا إحياؤها بأنواع العبادة والذكر، وأن نجتهد في العشر الأواخر منه، روى البخاري عن أبي هريرة (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: (مَن قام ليله القدر إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه).

    والمراد بقيام ليلتها: إحياء معظمها بالطاعة والعبادة، وأقله صلاة العشاء والصبح في جماعة. ومعنى إيمانًا: أي تصديقًا بوعد الله - تعالى- بالثواب. واحتسابًا: أي طلبًا للأجر لا رياء ولا لأخذ أجرة دنيوية، وظاهره أنه يتناول غفران الصغائر والكبائر، وقد يخفف من الكبائر إذا لم توجد صغائر، والله أعلم.

    فعلى المسلم أن يحرص على قيامها، وإحيائها بالعبادة لما يترتب على ذلك من غفران الذنوب، والمثوبة الكريمة، والأجر المضاعف من الله جلَّ في علاه...

    وفقنا الله - تعالى- لصيام نهارها وقيام ليلها مرات ومرات...

    يا رب العالمين..



    _________________




    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
    avatar
    دلع كله
    مشرفه عامه
    مشرفه عامه

    المشاركات : 122
    العمل/الترفيه : طالبه
    تاريخ التسجيل : 21/08/2011

    رد: إشراقات ليلة القدر

    مُساهمة من طرف دلع كله في الإثنين أغسطس 29, 2011 7:33 pm

    تسلمين ورده
    avatar
    لولو وبس
    مستشاره أداريه
    مستشاره أداريه

    المشاركات : 519
    العمل/الترفيه : سْــےأَدْس أَدْبِــــيْ
    تاريخ التسجيل : 03/07/2011

    رد: إشراقات ليلة القدر

    مُساهمة من طرف لولو وبس في الثلاثاء أغسطس 30, 2011 5:14 am

    يسلمووووووو


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 12, 2017 7:03 am